يعتبر التفكير المستمر وحمل الهموم والتدقيق فى كل صغيرة وكبيرة فى حياتنا فضلا عن سوء التغذية وعدم السير على نظام غذائى معين، من أكثر الأسباب التى تؤدى إلى الأرق، الذى يعتبر مرض العصر، والذى من الممكن أن يحمل مضاعفات على المستوى النفسى والجسدى نحن فى غنى عنها.

ويقول “إسماعيل فواز ” خبير التنمية البشرية، حتى نتخلص من الأرق يجب أن تتعرف على الأسباب المؤدية له ونحاول علاجها، حتى نتمكن من التخلص منه بشكل تدريجى دون الحاجة إلى الأدوية والعقاقير الكيميائية، التى من الممكن أن تؤثر سلبا مع الاستمرار على تناولها مدة طويلة، لذلك هناك بعض الخطوات والنصائح التى إذا ما اتبعناها تمكننا من حل هذه المشكلة التى تؤثر على الحالة النفسية والجسدية فى أن واحد:

  • حاول أن تنظم وجباتك الغذائية وتقسمها إلى 3 وجبات بين كل واحدة والأخرى 3 أو 4 ساعات حتى يسير جسمنا على نظام يخضع لرغباتنا وتحكماتنا.
  • احرص على احتواء الوجبة الواحدة على معظم العناصر الغذائية المفيدة والبعد عن الدهون لما تحويه من سموم قد تؤثر على عملية النوم
  • الابتعاد تماما عن المشاكل وترك الهموم والاقتناع بأن التفكير لا يقلل من حجم الأزمات بل يزيدها تعقيدا
  • يجب أن نقوم بأعمال يومية شاقة ومضاعفة حتى تحتاج أجسامنا إلى الراحة ونضطر الخضوع إلى النوم.
  • نبتعد تماما عن تناول العقاقير المنومة لأنها تعود الجسم على التدخلات الكيميائية مما يزيد من الأمر صعوبة.