عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلنت مجموعة من الهيئات والجمعيات المدنية بإقليم تاونات والمناطق المحيطة به تنظيمهم حملة وصفوها ب”المليونية” عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر جمع التوقيعات مطالبين فيها المسؤولين بفك العزلة عن المدينة والدوائر والجماعات التابعة لها، معتبرين أن المنطقة تعاني برمتها من انعدام البنية التحتية ممثلة في الطرقات والمرافق الأخرى.
هذا وتعتبر الطريقة الرابطة بين فاس وتاونات هي النقطة الأساس في مطالب ساكنة الاقليم معتبرين عبر بيان لهم أن هذه الطريق “من أسوأ الطرق على الإطلاق”، هذا بالإضافة للبنية المهترئة للطرق الرابة بين تاونات المدينة والمناطق المحيطة بها.
هذا وأعلن الموقعون على العريضة أنهم سينظمون وقفة احتجاجية أمام مندوبية وزارة التجهيز بتاونات، مهددين بتنظيم مسيرة على الأقدام من تاونات إلى فاس ومنها إلى الرباط للفت انتباه المسئولين إلى ما سموه “المآسي التي نعيشها بسبب رداءة الطريق”.