مونية بنتوهامي ل “ماذا جری”

 

جعلت خريطة لمكتب “كونترول ريسك” البريطاني المغرب في منأى عن المخاطر السياسية والأمنية، كما صنفته في خانة الدول “الآمنة” من التعرض للاختطاف فيها .
و يعتبر المغرب الإستثناء ضمن الدول المغاربية، والتي صنفها مكتب الاستشارات من ضمن البلدان المهددة أمنيا وسياسيا، بدرجات متفاوتة، حيث صنف تونس في خانة البلدان المعرضة لتهديدات أمنية “متوسطة”، والجزائر وموريتانيا وليبيا ضمن تلك المعرضة للمخاطر “المرتفعة”.
و علل مكتب “كونترول ريسك” تصنيف المغرب في قائمة البلدان الأقل تعرضا للأخطار الأمنية لبعض الأحداث التي تم اعتبارها مؤشرا على عدم مواجهة المملكة لتهديدات أمنية أو اجتماعية خطيرة , فضلا عن استمرار نجاح السلطات الأمنية في تفكيك الشبكات الإرهابية.