عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوضحت مصادر محلية من تطوان أن اسرة الشاب المغربي بدر الدين الشاطبي المنحدر من مدينة مرتيل والمنظم إلى صفوف التنظيم الارهابي داعش نفت مقتل ابنها بدر الدين، في عملية انتحارية بسوريا.
وكانت وكالات إخبارية أمس قد أعلنت وفاة الشاطبي بعد عملية انتحارية نفذها بسوريا وهو الأمر الذي أرعب العائلة وسبب لها قلقا بعد سماعها الخبر، حسب ذات المصدر.
وأكدت العائلة في تصريحها أن ابنها بدر الدين ما زال حيا مشيرة إلى أنه قد تواصل مع أهله وأكد لهم عدم مقتله، إذ أوضحت المصادر أنه غادر المغرب إلى سوريا قبل أشهر رفقة زوجته وابنته بغرض الانضمام إلى “داعش”.