عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

بعد التخوف الذي يبدوا جليا على وجه الفلاحين المغاربة من موسم فلاحي سيء نظرا لعدم وجود تساقطات مطرية، عجلت لجنة بوزارة الفلاحة والصيد والبحري لتتبع وتقييم الموسم الفلاحي 2015-2016 بالمغرب عقدها للقاء هام خصص لتقييم الوضعية العامة للموسم الفلاحي.
لقاء وصف ب”الهام” جمع كل المسؤولين المركزيين للوزارة، بالاضافة إلى مدراء المكاتب والمؤسسات التابعة لها، والمدراء الجهويين للفلاحة، ثم ممثلين عن الأبناك ومؤسسات التأمين المعنية، إذ أكد المجتمعون أن انعدام التساقطات المطرية شهر نونبر خلف خصاصا في التساقطات يقدر بنسبة تقارب النصف مقارنة مع موسم عادي.
هذا وكشف الوزير عزيز أخنوش، المشارك ضمن اللقاء عن وجود تدابير عدة قيد الدراسة، تخص أساسا دعم الفلاحين، مطمئنا المغاربة عن المحصول من الحبوب والعلف، وذلك بفضل الرقم القياسي الذي سجله الموسم الفلاحي الحالي، حيث تم توفير مخزون من التبن والشعير بأسعار، 1.11 درهم و2.49 درهم للكيلوغرام.