مونية بنتوهامي ل “ماذا جری”

 

صرح كوين جينس في مقابلة تلفزيونية مع محطة “في تي إم”، بمعلومة تفيد أن السلطات الأمنية البلجيكية كانت تعرف مكان اختباء صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس، والتي استطاعت تحديد مكانه بعد يومين فقط من تنفيذ الهجمات.
و قد فاجأ كوين البلجيكيين وشركائهم في باقي الدول الأوروبية المعنية بشأن الهجمات الإرهابية، خصوصا عندما برر وزير العدل البلجيكي، أن السبب الرئيسي في عدم التدخل هو القانون البلجيكي نفسه والذي يمنع التدخل ما بين الساعة الحادية عشر ليلا والخامسة صباحا، إلا لحالات الحرائق والتلبس، وهكذا تدخلت الفرق الأمنية البلجيكية في حدود فترة ما بعد الظهر بعد الحصول على إذن بالتفتيش.
وحسب كوين جينس، فإن المخابرات البلجيكية قد حددت مكان تواجد صلاح عبد السلام عدو الشعب الفرنسي الأول في سكن بمنطقة مولينبيك، ليلة الأحد 15 نونبر الماضي.