مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

كشفت مندوبية وزارة الصحة بمدينة وجدة ان حالات الحمل الخطيرة خلال الأسدس الأول من العام الجاري بلغت 133 حالة ، و80 حالة حمل خطيرة تم توجيهها للتكفل بها. و ذلك حسب تقرير لمندوب الصحة قدمه أمام أعضاء المجلس الإقليمي يوم الاثنين.
و اظهر التقرير أن عدد النساء اللاتي ثم فحصهن قبل الولادة بالجماعات القروية التابعة لعمالة وجدة بلغن العام الماضي 573 حالة ، فيما بلغ عددهن خلال الأسدس الأول من العام الجاري 477.

أما عدد النساء اللاتي تم فحصهن بعد الولادة فبلغ العام الماضي 818 و642 خلال الأسدس الأول من السنة الحالية، فيما عدد حالات الحمل الخطيرة المكتشفة عام 2014 فقد بلغت 128 حالة.
و اورد التقرير ايضا ان 874 من النساء الجدد استفدن من أقراص منع الحمل خلال العام الماضي، فيما اللاتي استفدنا من العازل الطبي الذكوري، فقد بلغن 108 امرأة، ليكشف بأن عدد الاستشارات الطبية لمجموع السكان بلغت العام الماضي 36755 استشارة، فيما عدد الاستشارات الطبية للأطفال أقل من 5 سنوات بلغت 7033 استشارة.
و قد بلغت ميزانية الأدوية، التي رصدت للجماعات القروية في إطار “برنامج الصحة القروية” 523829 درهما، حيث خصصت لجماعة مستفركي 45302 درهم، وبولنوار 49733 درهما، وسيدي موسى لمهاية 38216 درهما، فيما عين صفا خصص لها 58198 درهما، أما لبصارة فخصصت لها المندوبية 34212 درهم و 84507 درهم لجماعة بني خالد، فيما جماعة أهل أنجاد خصص لها 80424 درهما.
و تتوفرالمندوبية علی 14 ممرضا و6 أطباء بالعالم القروي ، فيما عدد المراكز الصحية الأساسية بالوسط القروي بلغ 7 مراكز صحية ومستوصف قروي واحد، أما سيارات الإسعاف ، فبلغ عددها 4 من بينها واحدة تابعة لجماعة بني ادرار ، وأخرى لجماعة النعيمة.
و اعرب أعضاء المجلس علی مجموعة من المشاكل التي يعانيها القطاع، خصوصا على مستوى توفير الأدوية والموارد البشرية الطبية، حيث اقترح رئيس المجلس عقد اتفاقية شراكة مع المندوبية على أساس تلتزم المندوبية بتوفير طبيبين للتناوب بشكل دوري على المراكز الصحية بالجماعات القروية العشرة طوال الأسبوع، فيما يتكلف المجلس بما هو لوجستيكي في تنقل الطبيبين المعنيين.