خاص بماذاجرى

ولدت زليخة الناصري بمدينة وجدة سنة 1945، وتابعت دراستها الابتدائية بمدرسة الفندق التي كانت تابعة لمدرسة مولاي عبد الله،ثم التحقت بعد ذلك  بثانوية عبد المؤمن، وبعد حصولها على شهادة الباكالوريا من مدينة مكناس التحقت بالمدرسة الإدارية بالرباط، وتابعت دراستها العليا بفرنسا حيث حصلت على الدكتوراة في قانون التأمين لتعود إلى عملها بوزارة المالية قبل فتعين بعد مدة مديرة للتأمينات.

عينت في اواسط التسعينيات كاتبة للدولة بوزارة الشؤون الاجتماعية قبل أن يعينها الملك الراحل الحسن الثاني مكلفة بمهمة بالديوان الملكي في أبريل 1998، وفي سنة 2000 عينها الملك محمد السادس مستشارة للملك.

ظلت زليخة نصري أقرب المستشارين إلى الملك بعد فؤاد عالي الهمة،  ونجحت في بصم هذه المهمة السامية بالعمل الجمعوي والتنموي، خاصة عبر إشرافها المباشر على مؤسسة محمد الخامس للتنمية، وكل من يذكر النشاط السنوي والتنموي الذي يترأسه الملك بمناسبة انطلاقة أسبوع التضامن يذكر هذه المرأة الصلبة والمجدة التي لا تكل ولا تمل من التحرك.

ديناميكية هذه المرأة جعلتها لا تستريح طيلة شهر رمضان لتصبح ظل الملك محمد السادس في كل ألأنشطة الاجتماعية التي يسهر عليها.