ماذا جرى

 

قشرة الطماطم، كما قشر التفاح، مليئة بالفوائد والفيتامينات للجسم، وتقي من الكثير من الأمراض وتجنب الجسم حتى أخطار الأمراض القلبية. كل ذلك بسبب مادة عجيبة تحتويها القشرة.
لا تعمل مادة ليكوبين على إعطاء الطماطم اللون الأحمر فحسب، بل تزود الطماطم بالكثير من الفيتامينات وتعطي الجسم الكثير من الفوائد الصحية. ومن يأكل الطماطم دون القشر يخسر هذه الفيتامينات المهمة، كما ذكر مركز “ايد” لمعلومات المستهلك.

وينتمي الليكوبين إلى عائلة الكاروتين ويعمل كمضاد للتأكسد ويحمي خلايا الجسم، بالإضافة إلى مساهمته في علاج الكولسترول السيء LDL. ويمكن لليكوبين خفض نسبة الكولسترول في الدم ويساهم في الوقاية من سرطان البروستات.
ويوجد الليكوبين أيضاً في البطيخ والفاكهة والخضار الحمراء، مثل الجزر الأحمر والفلفل الأحمر. لكن الطماطم هي الفاكهة الأغنى في الطبيعة بالليكوبين.
ويمكن تناول الطماطم المشوية أو المقلية أو حسائها، ولا خوف من فقدان قشرة الطماطم لليكوبين، إذا يبقى الليكوبين محافظاً على فوائده حتى مع قلي أو شوي الطماطم.
والطماطم بكاملها مفيدة للجسم، ولا يقتصر الأمر على القشرة فقط. وتتميز بأنها خالية من السعرات الحرارية، إذ يشكل الماء نحو 90 بالمائة منها. بالإضافة إلى ذلك فإن الطماطم غنية بفيتامين “سي” والكالسيوم والألياف الغذائية.