ماذا جرى، فاس

صدم سكان مدينة فاس أول أمس، بالحادث الذي تعرض له الطفل عبد الرحمن السملالي، بعد أن ألقى به مراقب إحدى الحافلات خارج الحافلة وهي تتحرك.

الطفل عبد الرحمن يبلغ حوالي 12 سنة، كان متوجها نحو المركب الرياضي لتشجيع فريقه المفضل وداد فاس بمحطة باب الجياف، إلا أن المراقب منعه بالقوة من الركوب لأنه لا يتوفر على تذكرة، ففي الوقت الذي دفعه عن الباب اصطدم رأسه بحافلة أخرى فقد على إثرها الحياة في الحين.

وفي اللحظة التي اجتمع المارة حول جثة الطفل، ثارت ثائرة الأطفال بالشارع، وشرعوا يلقون الحجارة على الحافلة، ما سبب هلعا في صفوف الركاب.

يذكر أن المراقب المدعو ع.م في حالة فرار، والبحث جار لإلقاء القبض عليه.

وقد نظم الطلبة صباح يوم امس الاثنين وقفة احتجاجية أمام الشركة احتجاجا على سلوكات العنف و احتقار المواطن الفاسي التي تريد الشركة تسييدها في الفضاء العام.