عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تجربة تأطيرية وتكوينية جديدة تلك التي يراهن عليها مستشفى الشيخ خليفة بن زايد في الدارالبيضاء، بعد إعلان عزمه افتتاح كلية خاصة للطب والصيدلة داخل المستشفى الحديث الإنشاء، حيث ينتظر أن تتوزع الدراسة بهذه الكلية الخاصة على ثلاثة أسلاك، بمقياس سنتين في كل سلك، قبل أن يختم طلبة الطب مسارهم الدراسي بتدريب شامل لمدة سنة بمستشفى الشيخ خليفة بن زايد.
هذا وأوضحت مصادر أن الدراسة بالكلية الخاصة ستكلف مبلغ 15 ألف درهم شهريا للحاصلين على الباكالوريا، الراغبين في الدراسة بالكلية، إذ كان من المتوقع أن تفتح الكلية أبوابها في أكتوبر الماضي بهدف المساهمة في إصلاح الدراسات الطبية، غير أن أوراش بناء مقرها لم تتنه بعد.
وتضم الكلية أربع مؤسسات، هي كلية الطب، وكلية علوم التمريض وتقنيات الصحة، والمدرسة العليا للهندسة البيو- طبية، والمدرسة العليا للصحة العمومية وتدبير الأنظمة الصحية.
هذا وينتظر أن تقدم الكلية منحا دراسية لـ 20 في المائة من طلبتها الذين سيبلغ عددهم 2500 طالب، سيتم انتقاؤهم على أساس الاستحقاق، وحسب معايير اجتماعية.