ماذا جرى، أخبار دولية

نشرت عدد من الصحف الجزائرية في صفحاتها الأولى، صورة المدير الجديد للاستخبارات الجزائرية، وهو ما اعتبر قطيعة مع سلفه الذي لم يعرف الجزائريون وجهه الا بعد اقالته في شتنبر المنصرم بعد 25 سنة قضاها في المنصب.

اللواء عثمان طرطاق لم يعترض على تصويره بمناسبة حضوره أمس الاحد اجتماعا لمديري الشرطة الافارقة.

صحيفة الشروق تساءلت ان كان ظهور المسؤول الاول عن الاستخبارت « استراتيجية جديدة » تدخل ضمن اعادة تنظيمها للتقليل من تأثيرها في مؤسسات الدولة الاخرى.

ويذكر أن اللواء عثمان طرطاق المشهور بلقب الجنرال بشير منصب المستشار الامني للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وكان من قبل مديرا للامن الداخلي, اي المسؤول الثاني في جهاز الاستخبارات، ولم تكن صوره متداولة قبل اليوم.