تعذر على العديد من المغاربة  منذ أسابيع التقاط قنوات الرياضية والسادسة وتمازيغت، بعد تغيير نظام بث هذه القنوات وانتقالها إلى تردد جديد.

غياب الرياضية، ضيع على عدد من المتابعين الرياضيين مباريات مهمة في البطولة الوطنية، بينما لم يعد عدد من متتبعي القناة الدينية و الامازيغية بإمكانهم الاستمرار في مشاهدة برامجهم المفضلة.

وقد حاول عدد من المغاربة التقاط التردد الجديد دون جدوى، لأأن ذلك يتطلب صحنا هوائيا من الحجم الكبير وتوجيها دقيقا.