مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تسببت حقيبة مشبوهة بالممر الأرضي الخاص لمسجد الحسن الثاني ، في استنفار خلية كشف المتفجرات ومختلف المصالح الأمنية عناصرها بالدارالبيضاء ، و فور ابلاغ المصالح تم الانتقال على وجه السرعة إلى النفق الأرضي للمسجد ، بعد أن اشتبه في امكانية عملية تفجير .
و حسب مصادر فإن الحقيبة المشبوهة كانت مزينة بالورود، الأمر الذي أثار حفيظة أحد العاملين بالنفق الأرضي، إذ أبلغ مصالح الأمن التي انتقلت إلى مسجد الحسن الثاني ومنعت حركة السير كإجراء احترازي، قبل أن يتضح أن الحقيبة لم تكن بها متفجرات، وأن الأمر مجرد اختبار لجاهزية الأمن لجعل عناصر مراقبة التراب الوطني تدخل على الخط.
و بينت مصادر رسمية أن الإنذار الذي وجه لصفوف رجال الأمن للالتحاق على وجه السرعة بولاية أمن الدارالبيضاء، في الوقت الذي أغلب العناصر كانوا بمنازلهم في حين كان آخرون بمناطق متفرقة بالدارالبيضاء ، كان اختبارا مفاجئا لكشف جاهزية الأمن بالدارالبيضاء واستعدادهم في حال أي تهديد إرهابي يمكن أن يستهدف أمكنة معينة من العاصمة الاقتصادية.