تمكن باحثون لاول مرة في تاريخ علوم الوراثة, من احداث تغيرات في الحمض النووي للجنين البشري على مستوى الجينات, وحسب رغبة الوالدين, وتنتقل هذه التغيرات وراثيا فيما بعد.

وقد ذكر الباحثون في هذه المسالة, ان هناك من يوافق على التحكم في جينات اطفالهم, بالشكل الذي يعجبهم خارجيا وسلوكيا, وقد عارض البعض هذه الاجراءات, التي تغير من الاجنة البشرية, وقد اعتبرها البعض مسالة اخلاقية, ولايسمح القانون بذلك.

لكن في الولايات المتحدة الامريكية والصين, يمكن اجراء هذه التعديلات بشكل علني.