عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوردت مصادر صحفية أن المديرية العامة للأمن الوطني، استبقت غضباً محتملاً في صفوف الشرطة، في اللحظة التي اعلن فيها عن استنفار أمني كبير استعداداً لتأمين الاحتفالات برأس السنة الميلادية الجديدة، بإعلان ذات المديرية عن زيادات في الأجور مطلع 2016 لرجال الأمن.
وكشف المصدر أن عناصر الأمن الوطني ستستفيد من زيادات في الاجور انطلاقا من يناير المقبل، وهي الزيادات التي ستهم على الخصوص مراجعة تعويضات جميع موظفي الأمن، المرتبين في السلم 10 وما دونه، بالاضافة إلى الزيادة في التعويضات.
وتأتي هذه الزيادة كمسار جديد لإعادة تأهيل الوضعية، بعد التقويم الذي باشرته المديرية العامة للأمن الوطني، منذ تعيين عبد اللطيف الحموشي على رأسها، حسب المصدر دائما.