عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت وزارة الدفاع الروسية، صباح يومه الأحد، عن مستجد مفاده أن إحدى سفنها الحربية اضطرت لإطلاق طلقات تحذيرية على سفينة تركية في بحر إيجه لتفادي تصادم.
وأوضح وزير الدفاع أن روسيا مباشرة بعد ذلك استدعت الملحق العسكري التركي في موسكو لمناقشة الأمر.
وعرفت العلاقات التركية الروية منذ اسقاط الطائرة الروسية وقتل طيارها من رف الجيش التركي عرفت توترا كبيرا وتهديدا من الطرفين للآخر.