إبراهيم يسرى من مواليد 20 أبريل عام 1950 التحق بكلية التجارة ودرس بها لمدة عامين، ثم حصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية 1975، وانضم إلى مسرح الطليعة، ثم اتجه إلى التلفزيون ورغم موهبته المتميزة فإن أعماله السينمائية أقل من موهبته.

وانضم يسري إلى مسرح الطلائع، حيث كانت بدايته الفنية، قبل أن ينتقل للعمل بالتلفزيون في بداية الثمانينيات حيث شارك بالعديد من المسلسلات في تلك الفترة منها “أهلاً بالسكان، المحروسة 1985، الشهد والدموع”، ثم عمل بعدها بالسينما حيث كانت أول أفلامه “البريء والمشنقة” عام 1986، وشارك بنفس العام بفيلم “عودة مواطن”، لتتوالى بعدها أعماله ما بين السينما والتلفزيون.

وشارك يسري في عشرات الأعمال والتي من أبرزها “ليالي الحلمية”، و”امرأة هزت عرش مصر”، و”مرجان أحمد مرجان.

وكان ابنه قد أثر في آلاف  رواد الفيسبوك حين كتب على حائطه “”أنا طول عمري بحاول أني مطلبش أي حاجة من أي حد.. بس النهاردة 20 أبريل عيد ميلاد والدي.. وسندي في الحياة.. وهو محتجز منذ أيام في العناية المركزة.. أرجوكم والنبي الدعاء له.