مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أجلت إستئنافية تطوان النظر في قضية الإنجليزي روبرت إدوارد بيل، المتهم بالتغرير بقاصرات، يقل عمرهن عن 12 سنة، واختطافهن ومحاولة هتك عرضهن باستعمال العنف، والفساد، والإقامة غير الشرعية بالمغرب، وحيازة بضاعة أجنبية من دون سند قانوني إلى غاية السادس من يناير المقبل .
تم الحكم على روبرت ادوارد بيل ابتدائيا بـ20 سنة سجنا نافذا منتصف أبريل الماضي، قبل أن تنطلق بعدها المحاكمة الاستئنافية، التي وصلت جلستها الرابعة عشرة.
و حسب ما كشفه مرصد الشمال لحقوق الإنسان تعود أطوار هذه القصة إلى 18 من يونيو من السنة الماضية عندما تم توقيفه على مستوى مدينة تطوان من طرف مجموعة من المواطنين وعلى متن سيارته طفلة، تبلغ من العمر ست سنوات , وكان المتهم يحاول اختطاف القاصر لهتك عرضها بعد محاولتين فاشلتين، قام بهما في اليوم نفسه، الأولى في شفشاون والثانية في تطوان.
و كان ادوارد بيل قد دخل المغرب بتاريخ 20 نونبر 2012 بعد محاولة فاشلة في خطف فتاة في جنوب إسبانيا لهتك عرضها وطلب فدية، كما سبق أن قضى عقوبة سجنية في إنجلترا بتهمة هتك عرض فتاة قاصر حيث قضى سنتان سجنا، وظل يخضع للرقابة بعد خروجه من السجن، مما دفعه إلى الهروب إلى إسبانيا ثم المغرب.