عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم ينجح المئات من المهاجرين المغاربة المرور عبر الحدود المقدونية بعد قرابة شهر على بقائهم عالقين على هذه الحدود، حيث بدأت السلطات اليونانية نقل هؤلاء المهاجرين نحو مراكز الايواء ببعض الملاعب الرياضية وهم المهاجرون، الذين يقدر عددهم بالمئات.
هذا وتلقت اليونان لحماية المهاجرين الوافدين عليها مساعدات دولية، وذلك بنقل المهاجرين المنحدرين أساسا من المغرب وباكستان ومصر والجزائر، والذين رفضت السلطات المقدونية السماح لهم بدخول ترابها في طريقهم نحو شمال أوربا، وإيوائهم مؤقتا في مراكز أقامتها لمواجهة تدفقات المهاجرين.
ومنعت السلطات المقدونية هؤلاء المهاجرين من المرور حيث سمحت للمهاجرين من سوريا والعراق وأفغانستان بالمرور.