مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

كاد أحد الركاب أن يتسبب في في كارثة حقيقة في رحلة القطار القادم من مراكش في اتجاه مدينة فاس حين شعر أن رأسه يؤلمه قليلا؛وأنه في حاجة ماسة إلى علاجه اليومي الذي يخفف صداع رأسه ألا وهو الشاي.

عمد الر اكب المذكور إلى اجتداب قنينة غاز من الحجم المتوسط كانت بحوزته في كيس كبير،وبدأ في إعداد الشاي تحت انظار باقي الركاب في إحدى المقصورات، وفجأة اشتعلت النيران في قنينة الغاز،فما كان منه إلا أن رماها إلى الخارج، متسببا في حالة هلع كبير بين المسافرين.
و قام الركاب بعد ذلك بإخبار إدارة المحطة بما جرى، والتي اتصلت بدورها بالمصالح الأمنية والسلطات المحلية، التي انتقلت على وجه السرعة إلى مكان الواقعة ، حيث عاشت محطة قطار برشيد مساء امس حالة استنفار أمني بسبب الحادث .