عمر محموسة ل”ماذا جرى”

    حل الملك محمد السادس بفرنسا بعد عشرة أيام قضاها في أبوظبي، في زيارة “عمل وصداقة” شارك خلالها في احتفالات الإمارات بعيدها الوطني، وزار أروقة الأسبوع الثقافي المغربي المقامة هناك، بالإضافة إلى جولاته والتقائها لمغاربة في فضاءات عامة.
    عاد الملك إلى باريس لاستكمال فترة النقاهة الصحية، عقب إصابته بزكام حاد في وقت سابق فقد بسببه صوته، استدعى من طبيبه أن يقترح على جلالته هذه النقاهة بباريس.