ذكرت سكاي نيوز للانباء أن تلميذا عمره 13 عاماً في مدرسة بمدينة برشلونة الإسبانية قتل معلماً وجرح 4 آخرين مستخدماً القوس والسهام. بالإضافة إلى سكين.

ووقع الحادث في مدرسة خوان فوستر الثانوية بحي ساغريرا بمدينة برشلونة في التاسعة والربع من صباح الاثنين.

ووفقاً للخبر، الذي نشرته صحيفة الغارديان اللندنية، فإن التلميذ وصل إلى المدرسة متأخراً، وحين فتحت معلمة باب الفصل بادرها بإطلاق سهم في وجهها، ثم أطلق سهماً على ابنة المعلمة، وهي تلميذة في الفصل نفسه.

وبعد سماع صراخ الطلب، هرع مدرس آخر إلى المكان، فأطلق التلميذ سهماً في صدره فسقط ميتاً.

ثم توجه التلميذ الغاضب، والذي لم يعرف بعد سبب غضبه وقيامه بالهجوم، إلى فصل آخر، وهدد التلاميذ الآخرين بسكين.

وأوضح الشهود أن أياً من المصابين الأربعة ليس في حال خطيرة.

يشار إلى أنه لا يمكن محاكمة التلميذ لأنه قاصر، لكن تم احتجازه في مركز للشرطة، وتم إخلاء المدرسة من المعلمين وباقي التلاميذ إلى منطقة مجاورة.