عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حط المقهى الأدبي لاميرابيل بمدينة وجدة بشراكة له مع جمعية التنمية والاعمال الاجتماعية لمستخدمي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، -حط- بخزانته وبرنامجه الأدبي بفضاء هذا المستشفى الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس قبل سنتين.
وينظم المقهى الأدبي أياما ثقافية داخل المستشفى تستهدف المرضى قصد تقريب الثقافة والكتاب من المريض حاملة شعار “القراءة صحة وحياة”، وهو الشعار الذي أرفقته الجمعية المنظمة ببرنامج يستمر على مدى ثلاثة أيام من هذا الملتقى.
ويضم البرنامج التثقيفي الذي اعتمدته الجمعية عروضا مسرحية للكبار ولأطفال المستشفى إضافة إلى عدد من الورشات المفتوحة التي تجمع مختلف الفنون، ثم مداخلات فكرية لعدد ممن الأكاديميين وتوقيعات لدواوين إبداعية.