أعلنت السلطات الفلبينية، اليوم الجمعة، أن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم في حريق بأحد أكبر الأحياء العشوائية لمانيلا في ثالث كارثة تضرب المناطق الفقيرة في العاصمة خلال ثلاثة أسابيع. وقالت مصادر إعلامية، نقلا عن أحد المتضررين، إن السكان حملوا بعض الأمتعة أثناء فرارهم من حي دامايانغ لاجي بعيد اندلاع الحريق ليلة الخميس- الجمعة. وأضافت المصادر ذاتها أن” الحريق امتد بسرعة ودمر كل شيء في لحظات”.

وقال الناطق باسم المكتب الوطني لمكافحة الحرائق، ريناتو مارسيال، إن من بين القتلى فتاة في السابعة من العمر، مضيفا أن “الأحياء العشوائية تنطوي على خطورة كبيرة”. وبذلك يرتفع عدد الذين لقوا مصرعهم في الحرائق التي اندلعت في الأرخبيل منذ بداية العام إلى 323 شخصا، مقابل 228 سنة 2014 ، حسب الأرقام الرسمية.

وتشهد مانيلا باستمرار حرائق تنسب في أغلب الأحيان إلى شبكات الكهرباء المتهالكة في العاصمة، حيث يعيش الملايين في منازل هشة.