أعرب بريان ماكوين، نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي، خلال مباحثات أجراها مساء الأربعاء 10 دجنبر الجاري، مع مباركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة بوزارة الشؤون الخارجية، إستعداد بلاده تقوية علاقات التعاون مع المغرب خاصة في المجال الأمني.
وإعتبر ذات المسؤول أن المغرب يشكل ملاذا للاستقرار والأمن في منطقة معرضة للاضطرابات وانعدام الأمن، مُشيدا في ذات السياق، بجودة العلاقات التاريخية التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة.
ووفق بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون المغربية، فإن الجانبين تباحثا جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها تلك المتعلقة بالأمن الإقليمي، ودور وموقع المغرب في محيطه الجيوستراتيجي، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.
ومن جهتها أبرزت مباركة بوعيدة تميز الشراكة الاستراتيجية والعلاقات المتعددة الأبعاد بين بلادها والولايات المتحدة الأمريكية، التي تطبعها الثقة والاحترام المتبادل.
وذكرت بالإنجازات الهامة والإصلاحات التي باشرتها بلادها تحت قيادة الملك محمد السادس، خصوصا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مشددة على أهمية الحفاظ على الحوار السياسي المنتظم من أجل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين.