حجزت مصالح الجمارك بمطار محمد الخامس الدولي للدار لبيضاء أمس الاربعاء في عمليتين منفصلتين لتهريب العملة مبلغا ماليا بقيمة اجمالية حددت في 92 الف و950 يورو و10 الاف دولار.

وأوضحت مصادر جمركية أن العملية الاولى تخص مواطنا غينيا من التجار المترددين على المغرب حيث حامت حولة الشكوك لتصرفاته المريبة عند تصريحه لدى الجمارك فقط ب 25 الف يورو مما دفع بإخضاعه لعملية التفتيش التي افضت إلى العثور على ما مجموعه 84 ألف يورو، و10 الاف دولار امريكي بداخل محفظته اليدوية.

وأضاف المصدر ذاته أن الشخص الموقوف في حالة تلبس (من مواليد 1989 ) كان متوجها في رحلة جوية تجاه مدينة كوناكري.

أما العملية الثانية فتهم مواطنا فرنسيا مقيما بالمغرب (من مواليد 1967) وقد عثر لديه على مبلغ مالي بقيمة 8 الاف و950 يورو عند محاولته عبور النقطة الحدودية لمطار محمد الخامس الدولي للدار لبيضاء تجاه مدينة ليون الفرنسية.

وفي نفس اليوم تمكنت عناصر الجمارك من ايقاف مواطن مغربي من مواليد 1980 كان يهم بإدخال 5 الاف و100 شريحة اليكترونية لتخزين المعلومات بسعة احادية تصل الى 4 جيغات. وقد تم العثور عليها، حسب المصادر الجمركية، مثبتة بإحكام أسفل الطرف السفلي لسروال كان يرتديه أثناء قدومه في رحلة جوية من مطار دبي.