على مقربة من الإستحقاقات الانتخابية الجماعية المقبلة، بات الخصوم السياسيون بسيدي سليمان، يستعملون جميع الأسلحة بغية كسب ثقة الكتلة الناخبة .

صباح يوم الأحد نشب خلاف حاد حول عملية  توزيع الأدوية على المواطنين من قبل المندوب الإقليمي للصحة الملتحق مؤخرا بحزب التقدم والاشتراكية بعدما أجبر على مغادرة حزب شباط.
وقد علم الموقع من مصادر محلية، أن اجتماعا أوليا عقد صبيحة يوم الأحد بين بعض الاحزاب السياسية (الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاستقلال والأصالة والمعاصرة) بغية صياغة بيان مشترك يندد بالاستغلال المفضوح للشأن الصحي للدعاية الإنتخابية  من قبل مندوب الصحة،  خاصة أن توزيع الأدوية ثم في غياب مدير المستشفى مما يطرح أكثر من علامة استفهام.
وفي موضوع ذي صلة قدم الكاتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بسيدي سليمان استقالته من جميع هياكل الحزب احتجاجا على التحاق مندوب الصحة ومحاولته التحكم في الحزب بهدف الظفر بترأس لائحة حزب الكتاب على المستوى الجماعي والتشريعي، وهي الاستقالة التي تفاعل معها العديد من مناضلي ومنخرطي حزب علي يعتة بسيدي سليمان الذي غادروا الحزب بدورهم فيما فتح حزب الاستقلال أبوابه في وجه الغاضبين.