مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

عاشت مدينة شفشاون بداية الاسبوع حالة استنفار غير مسبوقة جراء ظهور كتابات حائطية تشيد بعمليات إرهابية تنفذها داعش، وتهدد بعمليات قد تشمل بعض الفنادق والمواقع الحساسة بالمدينة.
و قد خطت الكتابات علی أسوار ثانوية مولاي رشيد بشكل بارز، و قد حل بعين المكان مسؤولون أمنيون من مستويات مختلفة، من بينهم متخصصين في حل ألغاز الخطوط، كما تم أخذ صور و بعض البيانات التي يمكن أن تفيد التحقيق.
و قد حملت الكتابات تهديدات ” داعشية ” ترمي الی القيام بعمليات إرهابية ضد فنادق ومواقع مختلفة جلها ذات طبيعة سياحية، بشفشاون و كذا مدن أخرى. وقد سارعت السلطات لتجيير الأسوار التي ضمت تلك الكتابات، و لا زالت تحقيقات جارية على مستويات عليا للوصول للفاعلين.