نظمت جمعية مغاربة ونفتخر حملة نظافة ضخمة شملت 16 مقاطعة بولاية الدرا البيضاء الكبرى تحت شعار “بيك وبيا كازا تبقى نقيا”.

وقالت مسؤولون في الجمعية إن الحملة حققت نجاحا منقطع النظير، بعد أن شهدت العاصمة الاقتصادية ثورة حقيقية على إشكالية النظافة التي أرقت بال العديدين.

وكانت الجمعية في بلاغها قد أكدت أنها تعتزم “كجمعية مغاربة ونفتخر تنظيم حملة نظافة واسعة النطاق بتراب المدينة، والمساهمة في ترسيخ ثقافة النظافة خصوصا عند الأطفال والطلبة”.

وأكدت الجمعية أن التحضيرات للحملة انطلقت بتنظيم حملات نظافة بكل من حي جوادي، والمدينة القديمة، وسيدي البرنوصي،خلال الـ3 أشهر الماضية، حيث عرفت مشاركة مكثفة من فئات عمرية مختلفة، كما حظيت بمشاركة بعض الفنانين المغاربة المنخرطين في دعم المبادارات الجمعوية الهادفة.

واعتبر الواقفون وراء المبادرة أن نجاح التحرك يستوجب تضافر جهود جميع الجهات، موردين أنه قد تم التنسيق مع ولاية الدار البيضاء الكبرى ومجلس المدينة وعمالات الإقليم وكافة السلطات المحلية والشركات المكلفة بالنظافة ومختلف وسائل الإعلام من أجل تحقيق الأهداف المسطرة.

ودعت “مغاربة ونفتخر” جميع ساكنة المدينة للانخراط في المبادرة، داعية الجميع لإنجاحها والإقتداء بالفكرة في باقي المدن المغربية.