وقع أكثر من 150 ألف بريطاني التماساً يطالب بحظر دخول المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، “دونالد ترامب”، إلى البلاد، والتي يعيش فيها أكثر من 2.7 مليون مسلم، بموجب “سلوكه غير المقبول”، وتصريحاته العنصرية تجاه المسلمين.

وبوصول عدد الموقعين على الالتماس الذي نشر على موقع رسمي لجمع التوقيعات، إلى 100 ألف، يتوجب إحالة الأمر إلى البرلمان لمناقشته، وفقاً للقانون البريطاني، بحسب ما نشر في الالتماس نفسه الذي تجاوز عدد موقعيه حين كتابة هذا التقرير 150 ألف بريطاني.

ويحق لوزارة الداخلية البريطانية منع أشخاص من دخول البلاد إذا انخرطوا في ما تعتبره الحكومة “سلوكاً غير مقبول”، وسبق أن منعت بريطانيا دخول أفراد من جنسيات مختلفة لأسباب متنوعة أبرزها الترويج للكراهية والعنف.

وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أمس الثلاثاء 8 دجنبر، إنه يرى أن تصريحات ترامب باعثة على “الانقسامات وغير مفيدة وغير صحيحة ببساطة”.

وقال نص الالتماس الذي نشر مساء أمس الثلاثاء: “حظرت المملكة المتحدة دخول العديد من الأفراد لتبنيهم خطاباً يحض على الكراهية، إذا كان للمملكة المتحدة أن تستمر في تطبيق معيار (السلوك غير المقبول) على من يرغبون في دخول حدودها فيجب أن يطبق بنزاهة على الغني والفقير وأيضاً على الضعيف والقوي”.

وقال النائب جاك درومي، من حزب العمال، إن “ترامب يساهم في انقسام الناس في وقت يحتاج فيه العالم للوحدة لمواجهة داعش”.

وتعالت في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا ودول أخرى حول العالم، بينها معظم الدول الإسلامية، أصوات الشجب والاستنكار من تصريحات المرشح الرئاسي الأميركي المنتمي إلى الحزب الجمهوري، والذي يسعى لجذب أصوات المعادين للإسلام والمنتمين إلى اليمين المتشدد بالهجوم على الإسلام، وأعلنت أمس جماعات تنتمي إلى “النازيين الجدد” عن دعمها “ترامب”، رداً على تصريحاته المناهضة لاستقبال المسلمين في الولايات المتحدة.

وطالب “ترامب”، يوم الإثنين 7 دجنبر، في بيان رسمي بـ”إغلاق تام وشامل لجميع العمليات الفيدرالية التي تسمح لأتباع الدين الإسلامي بدخول الولايات المتحدة حتى يتوصل قادة البلاد إلى معرفة ما يجري”، وأضاف قائلا :”إنه إجراء مؤقت وقت الحرب”. في أعقاب حادث إطلاق النار في جنوب ولاية كاليفورنيا الذي راح ضحيته 14 شخصاً واتهم بتنفيذه مسلم أميركي وزوجته من أصول باكستانية.

وأرسل المدير في حملة ترامب الانتخابية، كوري ليفاندوفسكي، للصحافة توضيحاً قال فيه إن “ترامب يطالب أيضاً بمنع عودة جميع الأميركيين المسلمين في الخارج إلى وطنهم، إن الدعوة تشمل الجميع بلا استثناء”.