مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قالت مصادر صحفية أن السلطات الأمنية عثرت على جثة شاب في عقده الثالث معلقة داخل بيته بدوار شرقاوة، التابع لجماعة سيدي علي بن يوسف الواقعة بإقليم الجديدة.
و توصلت المصالح الأمنية بشكاية من طرف أصدقاء الشاب حول اختفائه المفاجئ، سيما وأنهم طالما حاولوا الاتصال به دون جدوى , لتداهم المصالح الأمنية داره و تجده معلقا.
و عثرت السلطات الامنية على رسالة بجانب الجثة تضمنت أسباب إقدامه على الانتحار شنقا، إذ جاء فيها بأنها ترتبط بأزمة نفسية حادة ظل يعاني منها طيلة سنوات جراء تعرضه للاعتداء الجنسي من طرف أشخاص يتحدرون من مدينة بني ملال عندما كان يشتغل رفقتهم بورش بناء بالدار البيضاء.
و تحدثت مصادر مقربة أنه من السابق لأوانه الحديث عن إنتحار إلى أن يتم التوصل بتقرير التشريح الطبي لإحتمالية ان تكون الرسالة مجرد خطة لتضليل التحقيق والعدالة في حال تعلق الأمر بجريمة قتل من طرف فاعل أو فاعلين.