عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أفادت مصادر أنه بعد انتهاء فترة الراحة البيولوجية واستئناف صيد الأخطبوط بساحل الداخلة اندلعت بأحد أسواق السمك بالمدينة مواجهات بين صيادة وأشخاص آخرين.
وأوضحت المصادر أن هذه المواجهات استعملت فيها الحجارة حسب تصريحات مهنيي الصيد، مؤكدين أن هؤلاء الأشخاص المعتدين تم تشغيلهم من طرف المكتب الوني للصيد البحري دون تعويضهم وهو ما دفعهم لأخذ قع من الاخطبوط كتعويض مما جعل البحارة إلى الدفاع عن سلعهم.