عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بغية تنمية نشاطات اقتصادية و خلق فرص للشغل لفائدة الشباب بالجهة الشرقية ينتظر أن تتفتح غدا مجموعة من الهيئات الاقتصادية والسياسية بوجدة وعلى مدى يومين ندوة دولية تهم الصناعات الثقافية والابداعية وهي التظاهرة التي ينتظر أن تخول للجهة التقييم و الاستفادة من تراثها التاريخي و الثقافي.
ويرى المنظمون أن هذا اللقاء سيكون مناسبة للشروع في عمل مشترك مع الطاقات المبدعة، و الفاعلين في الإبداع الثقافي و التعاونيات الدولية، التي يحضر عنها مجموعة من الضيوف من الخبراء والمنهيين في تنمية الصناعات الثقافية والابداعية من إنجلترا، فرنسا، هولندا، البرتغال، ، بالاضافة إلى خبراء من مالقة، و مؤسسة الثقافات الثلاث لإشبيلية، مهنيين مغاربة من الصويرة و شفشاون والدار البيضاء والرباط وأكادير.
وينتظر في ذات الصدد أن يقترح المساهمون بهذه الندوة مقاربة يمكن تطبيقها على عدة مجالات اقتصادية من خلال ذلك مدارسة موضوعات مختلفة مرتبطة بالتراث، والموسيقى ، والطبخ، السياحة، الصناعة التقليدية، المقاولة، السينما، الرقمي.