عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أقدم نشطاء ينتمون إلى جمعية المتبرعين بالدم بالجهة الشرقية وتلاميذ بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي صادف يوم أمس السبت –أقدموا- على إنجاز جداريات تحسس بأهمية التبرع بالدم على السور الخارجي لثانوية محمد السادس التأهيلية بالمدينة.
هذا وقد بادرت الجمعية إلى إعادة تأهيل بناية مهجورة ومتلاشية داخل المؤسسة حيث تم إصلاح هذا الفضاء وتأهيلية وفتحه أمام العموم من أجل عملية التبرع، بناء على شراكة مبرمة بينها وبين النيابة الإقليمية للتربية الوطنية بوجدة، والق عليها اسم “نادي المتبرعين بالدم”.
وأفاد رئيس الجمعية أن فضاء هذه البناية تحول إلى مكتب مفتوح للعموم من أجل التبرع بالدم وإنقاذ حياة المريض المحتاج إليه.