عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوضح لحسن حداد وزير السياحة المغربي أن مساهمة دولة الإمارات العربية المتحدة ضخت في رأسمال صندوق «وصال» للتنمية السياحية في المملكة المغربية بلغت نسبة 25٪، لتصل إلى نحو 750 مليون يورو أو ما يعادل 2.3 مليار درهم.
وأوضح الوزير في حوار له مع «الاتحاد» الاماراتية، إن “صندوق «وصال» الذي تم تأسيسه العام 2011، عبر شراكة بين مؤسسات تتبع صناديق الثروة السيادية في كل من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت إضافة إلى المغرب، يهدف إلى تأسيس مشاريع سياحية عملاقة في مختلف مدن المملكة ، وبلغ رأسماله الإجمالي نحو 2.5 مليار يورو، أو ما يعادل 10 مليارات درهم”.
وحول الدور الذي تلعبه الاستثمارات المباشرة الإماراتية المقبلة في القطاع السياحي، نوه الوزير بأن دولة الإمارات أصبحت لاعباً رئيسياً ومن عمالقة الأسواق السياحية العالمية والإقليمية، مضيفا أن ذلك يجعلها محط أنظار السائح في كل مكان.
وعن أهم ما أثر في السياحة المغربية قال لحسن حداد إن الأزمات السياسية في منطقة الشرق الأوسط والحوادث الإرهابية الأخيرة في أوروبا أثرت بشكل كبير على القطاع السياحي المغربي، ورغم ذلك فقد ظل المغرب يمتلك المقومات السياحية التي جعلته يصمد في وجه هذه التغييرات الأخيرة التي شهدتها أسواق السياحة العالمية.