ماذا جرى،
أفاد تقرير عرض على المجلس الوطني الفرنسي ان ليبيا ستكون هدفا قريبا لحركة داعش المتطرفة.
و جاء في التقرير الذي أنجزه النواب نيكول أملين و فيليب بوسيل و دجين كلافاني ان الخطر أصبح يهدد ليبيا بشكل جدي و أن الوضع الأمني بالمنطقة منذ انهيار معمر القذافي أصبح يشكل بساطا أحمر لتوسع داعش في المنطقة.

و عبر التقرير الذي عرض على لجنة الخارجية ان تخوف كبير من التحام الحركات المتطرفة في الساحل الافريقي مع داعش لتكون نقطة الالتقاء هي ليبيا.

و كشف التقرير عن ان ليبيا تهدي المتطرفين منطقة مهيأة بالسلاح و العتاد و الانتحاريين، و هي تضم أكثر من 300 ميليشيا مسلحة، بل أن ليبيا حسب التقرير تضم 20 مليون كلاشينكوف في بلد لا يتعدى سكانه ستة ملايين نسمة.
و خلص التقرير الى هذه النتيجة الصادمة: حينما نقول ان الامر مستعجل فهذا يعني أننا تأخرنا كثيرا.