ماذا جرى، الدار البيضاء

 

عاشت جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدار البيضاء ، حدثا استثنائيا تمثل  أمس الجمعة في  استقبال طبيب الأعصاب المغربي البروفيسور عبد الجبار المانيرا، الذي عين مؤخرا عضوا في الأكاديمية الملكية للعلوم بالسويد، الدرجة السادسة  المعروفة باسم علوم الحياة .

بهذا التعيين،  سيشارك البروفيسور المانيرا، في المناقشات الخاصة بتعيين المرشحين لجائزة نوبل للكيمياء.

البروفيسور  المغربي المانيرا، وأمام طلبة الجامعة تحدث  بإسهاب عن جائزة نوبل والاكتشافات العلمية، كما تحدث عن تجربته كمدير لمختبر علم الأعصاب،  بمعهد كارولينسكا بكلية الطب بستوكهولم.

تميز البروفيسور المانيرا، ابن الرباط،  تميز أيضا، في الحقل العلمي الدولي بأبحاثه التي مكنت من فهم الشبكات العصبية في الدماغ البشري، وبالتالي في معالجة عدد من الأمراض العصبية.

وقد سبق للبروفيسور المغربي عبد الجبار ألمانيرا أن وشح بوسام ملكي من درجة قائد.

جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، التي دشنها الملك محمد السادس في يناير الماضي،  هي مؤسسة رائدة من حيث بنياتها ومنهجية تدبيرها، تشتمل ، على أربع مؤسسات تكوينية، هي كلية للطب، ومدرسة عليا للصحة العمومية وتدبير الأنظمة الصحية، وكلية لعلوم التمريض والتقنيات الطبية، ومدرسة عليا للهندسة البيو- طبية.

جامعة