أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية, الجمعة, أنه تم تلقيح ما يناهز مليون و820 ألف رأس من الأبقار ضد مرض الحمى القلاعية إلى حدود 4 دجنبر الجاري, أي ما يعادل 60 بالمائة من مجموع القطيع الوطني, الذي يبلغ تعداده حوالي ثلاثة ملايين رأس من الأبقار.

وذكر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية, في بلاغ له, أنه من أجل توفير ظروف ملائمة لمكافحة الحمى القلاعية على المستوى الوطني, فإن هذه العملية, التي أسندت إلى 555 طبيبا بيطريا خاصا منتدبا, والموظفين التقنيين التابعين للمصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لمكافحة هذا المرض, تجري “في ظروف جيدة” بكافة التراب الوطني, مشيرا إلى أن هذه عملية التلقيح ستمكن من تعزيز مناعة 60 في المائة من مجموع القطيع على المستوى الوطني بواسطة التلقيح.

وأبرز أن الحالة الصحية للقطيع إزاء المرض على المستوى الوطني “مسيطر عليها”, بحيث لم يتم تسجيل أي بؤرة جديدة لهذا المرض منذ 13 نونبر 2015, مضيفا أن عملية التقليح, التي تتواصل إلى أواخر شهر دجنبر 2015, ستمكن من تعزيز مناعة القطيع. وأكد المكتب أن كافة الفاعلين (مربي الماشية, الجمعيات المهنية, الغرف الفلاحية, الأطباء البياطرة الخواص, السلطات المحلية, مصالح المديريات الجهوية الفلاحية, المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية …) تمت تعبئتهم لإنجاح هذه الحملة, وذلك بهدف تلقيح كافة قطيع الأبقار على الصعيد الوطني.

وأشار إلى أن مرض الحمى القلاعية مرض فيروسي يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان, كما أن استهلاك لحوم الحيوانات المتأتية من المجازر لا يشكل أي خطر على سلامة وصحة المستهلك.