عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلنت مواقع صحفية فرنسية أن إقامة الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، سيخضع لفحوصات بقسم أمراض القلب الذي يشرف عليه جاك مونسيغو، وهو الطبيب الممارس سابقا بالمستشفى العسكري الباريسي “فال دوغراس”، وسبق له أن عالج بوتفليقة عندما نقل إلى نفس المستشفى بعد الإصابة، بـ”نوبة إقفارية” في 27 أبريل 2013، واتضح فيما بعد أنها جلطة دماغية. وستكون الجراحة بالعيادة المتواجدة بمدينة غرونوبل، حيث أكدت المصادر أن الاقامة ستستغرق أكثر من أسبوع.
وأوضحت صحيفة تصدر من منطقة غرونوبل الفرنسية، أن بوتفليقة “كان متواجدا، صباح الخميس، بعيادة “ألومبير” بتعاضدية المجموعة الاستشفائية لغرونوبل”. مضيفة إلى خبرها صورا تبرز الإجراءات الأمنية المشددة المحيطة بالمستشفى.