ذكرت تقارير إعلامية لبنانية، اليوم السبت، أن عددا من القتلى سقطوا وأصيب آخرون، إثر إقدام أحد المطلوبين للعدالة لنفسه بمنطقة دير عمار (شمال). وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية (الوطنية) أن قوة من الجيش اللبناني داهمت، فجر اليوم، بيت “أحد المطلوبين”، مضيفة أن الأخير أقدم “على تفجير نفسه، ما أدى الى وفاة والدته وابنة شقيقته (طفلة) ” وجرح آخرين.

وقالت الوكالة إن عددا من العسكريين أصيبوا خلال تنفيذ المداهمة، مشيرة الى أن الصليب الأحمر اللبناني نقل عددا من الجرحى الذين أصيبوا خلال عملية الدهم. وأفادت تقارير إعلامية أن الانتحاري “فجر نفسه بواسطة حزام ناسف مكون من ثلاث الى أربع قنابل موصولة ببعضها” خلال مداهمة الجيش لمنزله، مشيرة الى أن التفجير أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص معه وإصابة عناصر من دورية الجيش . وأكدت أن الانتحاري “مطلوب بقضايا إرهاب وقتال ضد الجيش والانتماء لمجموعة إرهابية”.

وذكرت أن الجيش فرض ا طوقا امنيا حول المكان وقام بفتح تحقيق بالحادث.