سجلت حركة النقل الجوي بمختلف مطارات المملكة خلال العشرة أشهر الأولى من السنة الجارية ارتفاعا طفيفا بنسبة 79ر1 في المائة.

وأفادت معطيات للمكتب الوطني للمطارات بأن عدد المسافرين انتقل خلال الفترة الممتدة ما بين يناير وأكتوبر الماضيين إلى 14 مليون و983 ألف و70 مسافرا، مقابل 14 مليون و718 ألف و957 مسافرا في الفترة ذاتها من السنة الفارطة.

وأوضح المصدر ذاته أن مطار محمد الخامس الدولي للدار البيضاء ساهم في هذا الارتفاع بست ملايين و942 ألف و425 مسافرا، أي بحصة 34ر46 في المائة من مجموع المسافرين المتوافدين على مختلف المطارات المغربية إلى غاية شهر أكتوبر الماضي.

وأضاف المكتب أن مطار مراكش المنارة ساهم هو الآخر في هذا الارتفاع بحصة 55ر22 في المائة متبوعا بمطار أكادير المسيرة بحصة11ر8 في المائة ومطار فاس سايس بحصة 05ر5 في المائة، فيما استقرت مساهمة باقي المطارات في نسب متفاوتة تقل عن 5 في المائة.

والملاحظ أن المطارات المغربية سجلت ارتفاعات في حركة النقل الجوي بنسب متباينة تراوحت ما بين 71ر0 في المائة بمطار الرباط سلا و77ر166 في المائة ببني ملال، في الوقت الذي تراجعت فيه حركة النقل الجوي للمسافرين في ثمانية من مطارات المملكة همت كلا من مطارات طانطان، وكلميم، وتطوان، والصويرة، والناظور، وأكادير، وذلك بنسب بلغ أدناها 16ر0 في المائة بمراكش وأقصاها نحو 100 في المائة ببنسليمان.