عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد تأكيد الاستقرار الكبير الأمني والاقتصادي والسياسي الذي يعيشه المغرب خلال عدة سنوات أعلن مسؤول في المكتب الإقليمي للمبادرة الأمريكية الشرق أوسطية المختصر بـ(MEPI) أن مقر هذا المكتب قرر نقله من تونس إلى المغرب بسبب الأوضاع الأمنية هناك.
واستطرد قائلا أن هذا القرار قد جاء بعدما تبث أن هذا البلد أكثر استقرارا من باقي بلدان المغرب العربي، وذلك بندوة صحافية عقدها مسؤولي المكتب بالرباط، والي حضرها نائب السفير الأمريكي بالرباط، ماثيو لوسنهوب، والمدير الإقليمي لمبادرة الشراكة الأمريكية للشرق الأوسط، مانو بهالا، مسؤولي 15 جمعية حظيت بدعم وتمويل مشاريعها خلال سنتي 2014 و2016، بعدما وزع عليها أزيد من 2 مليون دولار.