عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلن رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد عن تعديل وزاري مرتقب سيتم بعد المصادقة على الموازنة العامة للدولة الشهر الجاري، وذلك عقب الهجوم الارهابي الانتحاري الذي استهدف حافلة للحرس الجمهوري قبل أسبوع.
وكانت تونس بعد هذا الهجوم الذي راح ضحيته العشرات قد أعلن حالة طوارئ وحظر تجوال بالعاصمة التونسية ليتم تقليص ساعات حظر التجوال ابتداء من اليوم، وذلك”تفاعلًا مع تحسن الوضع الأمني في البلاد” وفق رئاسة الجمهورية.
هذا وأكد رئيس الحكومة التونسية إنه “سينطلق في تقييم عمل الوزراء ووزراء الدولة إضافة إلى النظر في هيكلة الحكومة بغاية تقليص عدد الوزراء”، معتبرًا أن بلاده تحتاج في هذه المرحلة إلى حكومة حرب.