عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد وقفة الفرقاء الاجتماعيين وتهديدهم بالتصعيد دعاهم حزب التقدم والاشتراكية ومعهم الحكومة إلى العودة السريعة إلى طاولة الحوار الاجتماعي مع توفير الشروط الكفيلة بإنجاحه، وذلك عبر بلاغ أصدره المكتب السياسي للحزب بعد اجماع له، مؤكد على ضرورة توفير الشروط الكفيلة بإنجاح الحوار الاجتماعي، بضرورة انفتاح الحكومة على القدر الكافي من مختلف المطالب المشروعة للشغيلة.
كما دعا الحزب الفرقاء الاجتماعيين إلى اعتماد مقاربات بناءة عبر تقديم بدائل ملموسة واقتراحات واقعية تحقق المطالب العادلة للفئات الاجتماعية المحرومة، مبرزا في الصدد ذاته أنه يتعين على هؤلاء الفرقاء مراعاة، الظرفية الوطنية والدولية، والإمكانيات التي يتيحها الاقتصاد الوطني وضرورة الحفاظ على التوازنات الأساس والدينامية التنموية وتعزيز منحاها التصاعدي، وإنجاز الإصلاحات الكبرى المنتظرة الكفيلة بتحصين النموذج التنموي المغربي وتطويره، حسب نص البلاغ.