أظهرت دراسة حديثة انجزتها شركة التأمين الصحي الألمانية (تي كي) ومقرها في مدينة ميونيخ بولاية بافاريا الألمانية، الخطورة التي تشكلها هواتف ألأطباء عن المرضى في المستشفيات والمصحات والعيادات، ونصحت المرضى باتخاذ احتياطاتهم منها.

وجاء في نتائج الدراسة ان هواتف الأطباء المحمولة تفوق بكثير مقاعد المراحيض من كثرة تضررها بالميكروبات.

وكشفت الدراسة أنّ كل سنتيمتر مربع من الهواتف الجوالة للأطباء والممرضين يحتوي على نحو أربعة آلاف نوع من البكتيريا، أي أكثر مما يحتويه مقعد المرحاض بمعدل 84 مرة.