عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الهجمات الارهابية التي قام بها التنظيم المتطرف داعش بمختلف المناطق بالعالم، ارتفعت نسبة الكراهية ضد المسلمين الأبرياء حيث اصيب مواطن أمريكي من أصل مغربي بالرصاص حينما كان يسوق سيارة الاجرة، بعدما أطلق راكب أمريكي، النار عليه، بعد تأكده من أنه مسلم، في مدينة “بيتسبورغ” في غرب ولاية بنسليفينا.
وحسب ما صرح به الضحية المغربي الأمريكي لصحيفة أمريكية “أنه يتواجد منذ 5 سنين بأمريكا، وأن الراكب دخل معه في جدال حول تنظيم الدولة “داعش” وما يقوم به من جرائم لكن هذا الأخير لم يقتنع بما قاله السائق”، قبل أن يضيف “عندما ركب في السيارة بدأ في طرح بعض الأسئلة الشخصية عني وحول جنسيتي، وبدأ يسألني هل أنا من باكستان لكني أجبته بالقطع وأنني مغربي الأصل ومواطن أمريكي، وأنني مسلم، لكنه بدأ يسب الإسلام والنبي محمد وربط ما تقوم به “داعش” بالإسلام” مؤكدا على أن عددا كبيرا من الأمريكيين باتوا يكنون حقدا على المسلمين فيما يعرف بالسلاموفوبيا.
وكانت الرصاصة قد أصابة السائق في ظهره على مستو الفقر العمودي، وهو مغربي ينحذر من مدينة “آسفي” ، وحاصل على دبلوم جامعي في دراسة اللغة الإنجليزية، حيث فتحت “FBI” تحقيقا في الموضوع، وجاري البحث عن المتهم والشهود المحتملين.