عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت جنبات الجماعة الحضرية بمدينة وجدة على وقع فضيحة جديدة تخص قطاع التعمير، بعدما اكتشف رئيس المجلس عمر حجيرة أنه كان يوقع على رخص سكن وصفت بالصورية باعتبار أنها ليست في الواقع سوى عبارة عن إحاطات غير مكتملة البناء، حسب ما أفادت به مصادر خاصة ل”ماذا جرى”، مضيفة أن “حجيرة وقف على هذه الخروقات بشكل شخصي”.
وعقب ذلك أحال عمر حجيرة 8 موظفين من قسم التعمير على التحقيق والذي ينتظر على ضوء نتائجه أن يتحدد مصير الموظفين المتورطين في هذه الفضيحة، بين المسطرة القضائية والمسطرة الإدارية.