ماذا جرى، متابعة

علم موقع “ماذا جرى” أن مذكرة وجهها المدير العام لمكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، تتضمن توجيهات صارمة لكل المصالح الجهوية لمنع دخول كل المنتوجات والمعلبات ذات الأصل الغذائي من فرنسا والجزائر، إضافة إلى الطيور التي يشك في حملها لفيروس أنفلونزا الطيور.

وذكرت مصادر إعلامية مغربية أن حالة استنفار قصوى شملت الحدود المغربية خاصة بعد الحمى القلاعية التي يشك في أنها تسربت من الجزائر، وقد أضيفت إليها حالة استنفار جديدة في الموانئ المغربية لمنع دخول الدواجن والطيور والمواد الغذائية المستخلصة منها، خاصة من الدول التي ضبط فيها الفيروس كفرنسا.

وقد اشترطت المذكرة على المستوردين للمواد الغذائية التي تتوفر تركيبتها على لحم الطيور والدواجن، وكذا على مستوردي الدواجن،إرفاق ملفاتهم بشهادات صحية تؤكد سلامة المنتوج.

وقد طلب من كل المصالح البيطرية مزيدا من الحيطة والحذر، في ظل إعلان وزارة الفلاحة الفرنسية عن اكتشاف انتشار الفيروس بشكل سريع في جنوب البلاد.