مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

افتتحت امس الدورة السابعة لقمة شبكة المدن الإفريقية بجوهانسبورغ لتستمر إلى 3 دجنبر 2015 ، في ظل حضور مغربي رسمي قوي.
و تمثل الوفد المغربي في الشرقي اضريس الوزير المنتدب في الداخلية ، ادريس الأزمي الوزير المكلف بالميزانية ، عبد العزيز العماري الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان ، مسؤوليين ترابيين من رؤساء جهات وعمداء ورؤساء جماعات ومنتخبين
و قد اكد الوفد المغربي على الحضور الفعال للمغرب وأيضا موقعه ومكانته ضمن الدول المشاركة في القمة، والتصدي للمناورات. لكنهم، مع ذلك، شددوا على ضرورة الاحتفاظ باليقظة على أعلى درجاتها تحسبا لأي طارئ ، خصوصا التصدي لوقوع انزياح سياسي أو تشويشات للأطراف المناوئة الحاضرة في القمة ، وفي مقدمتها الجزائر وصنيعتها جبهة البوليساريو .
و قد جاءت القمة تحمل شعار ” بناء مستقبل إفريقيا بساكنتها، إسهام السلطات الترابية في رؤية 2063 ” ، تحدد رأسا الرهانات المسطرة لأشغالها، وترسم خارطة طريق للخلاصات والتوصيات، التي من المتوقع أن تنبثق عنها.